TT Ads

عندما لا يتم تحدي الموظفين فهم” أحرار”. عندما يكونون أحرار فهم حيناها غير فاعلين ، وليسوا منتجين ، و حتى إن انتجوا فلن يكونوا بالجودة المناسبة ، ويفتقرون إلى الولاء لشركتهم وعملهم، في الحقيقة عندما يتم تحدي الموظفين ، فإنهم يشاركون ويحفّزون.

يتطلب تحدي موظفيك في كثير من الأحيان حدوث تحول في الوضع الراهن ، من تحديد الأهداف إلى إبراز ثقافة شركتك. استخدم هذه الأفكار لتحويل فريقك  من قوة عاملة غير ملتزمة إلى واحدة مجتهدة و تعمل بجدية أكبر. 

1-خلق ثقافة التقييم ( الفيدباك)

إذا كان الموظفون لا يعرفون كيف يمكن لهم التحسن ، أو لا يعلمون أماكن النقص ، فكيف سيتمكنون من التطور؟ يعطيك التقييم المنتظم فرصة لخلق التطور بين الموظفين و تحفيزهم ليكونوا أفضل في حياتهم المهنية وموقعهم الحالي في شركتك.

ومع ذلك ، قد يكون خلق ثقافة الفيدباك  أمرًا صعبًا. إذا شعرت بأنك أكثرت من النقد والاجتماعات، فأعد النظر في كيفية إجراء ذلك. و إليك بعض الطرق العملية

  • اجتماعات أسبوعية
  • تقديم تعليقات إيجابية دوما
  • التكلم مع كل موظف على حدى
  • تحديد أهداف واضحية مع جوائز في حال إنجاحها
  • أصغ لتقييماتهم الخاصة بقدر ما تعطي تعليقات/تقييمات

2-امنحهم مشاريع أصعب

أغلب الموظفين يقومون بنفس العمل على أساس يومي. على الرغم من أهمية هذه المهام بلا شك ، إلا أن هذا التكرار يمكن أن يجعل الموظفين يشعرون بالرضا عن أنفسهم: “هناك ميل طبيعي بالنسبة لنا للانجذاب نحو ما نفعله جيدًا. ثم نعلق و نتوقف هناك لأننا شعرنا بالراحة ، ” كما تقول كريستي هيدجز ( خبيرة في فوريكس) . وتواصل قائلة: “يمكن لهذا النوع من الركود أن يكون شيئًا جيدًا و لكنه يمنع النمو”.

وهنا يأتي دورك كمدير مشروع, ف”القادة العظماء” -على حسب تعبير هيدز- دائما ما يدفعون موضفيهم للتجربة أشياء جديدة و منحهم الفرصة للمجازفة.

3-إنشاء قائمة تحدي والحفاض عليها

وهي وسيلة ممتعة لتحدي الموظفين. ابدأ بسؤال كل فريق أو قسم لإنشاء قائمة تحدي ، مع الحرص أن  تتضمن مشاريع جديدة تحتاج إلى معالجة أو مشاكل تحتاج إلى حل يجب أن تكون هاته الأهداف محددة من طرفهم و لا تتدخل في إنشائها حتى لا يضنون أنها ” إلزاميات. حيث لا ينبغي أن تكون هذه القائمات ملحة.

إن “قائمة التحديات” البسيطة تجعل الموظفين يحلون مشاكل جديدة ، بينما يختبرون مهاراتهم ويمنحهم الفرصة لامتلاك مشروع خارج مهامهم اليومية. كما يبقيهم مشغولين ، حتى عندما تكون الأعمال بطيئة. بدلاً من تضييع الوقت في ما لا يعني،

4-تدريب حديث

يحتاج العاملون معك و خاصة فرقك الفنية ، من المحللين إلى المطورين ، إلى التدريب العملي. والأكثر من ذلك ، سيحافظ التدريب المناسب على هذه المواهب الفنية في المكان الذي تريده في شركتك. هذا ينطبق بشكل خاص على المطورين المهرة ، الذين يمكن أن يكون من الصعب الحصول عليهم.

بعض المجالات تحتاج إلى تدريب مستمر ( خاصة في مجال التكنلوجيا ). في الحقيقة التدريب يخلق جو ديناميكي في مجال عملك و يجعل موظفيك متحمسين و منشغلين في ما هو مصلحة الشركة بالأساس. الرفع من مستوى موظفيك هو رفع لمستوى الشركة و مردوديتها.

5-تغيير عملية تحديد الأهداف الخاصة بك

الأهداف مهمة للغاية لضمان التركيز ، وتحفيز الموظفين ، وتحميلهم المسؤولية. ومع ذلك ، ليست كل الأهداف فعالة. لتحدي موظفيك حقًا ، تحتاج إلى إعادة التفكير في عملية تحديد الأهداف التي تستخدمها. فيما يلي بعض الطرق المهمة للقيام بذلك:

-تبديل التركيز. لا ينبغي أن تركز الأهداف على “الصواب” فقط ولكن على إيجاد أفضل الحلول الممكنة و هذا يجعل من موظفيك مبدعين أكثر من مكررين

حدد الأهداف معًا. عندما يشارك الموظفون في إعداد الأهداف مع مديرهم ، يكون احتمال مشاركتهم أكبر.

حدد أهداف صعبة لا أهداف ذكية: على عكس الأهداف القابلة للتحقيق والواقعية التي تتركك عالق في الوضع الراهن ، تقوم الأهداف الصعبة بخلق عامل التحدي و يخرج أفضل ما فينا

TT Ads