TT Ads

مما لا شك فيه أن المشروع أو الشركة الناجحة مفتاحها الأساسي موظفون ناجحون, بل دعنا نقل أن نجاح مشروعك مرتبط بالأساس بمدى حنكتك في اختيار الموظفين من الحارس ( مع احترامنا لهم ) وصولا للمدير التنفيذي, حيث أنهم المفاتيح الأساسية في أي شركة, لذا من المهم جدا أن تختار فريقك بعناية شديدة و لا تستهين بذلك و لا تجعل الأمر رهين الصدفة, هنا سنعطيك مجموعة من النصائح الهامة التي يجب أن تتبعها في عملية الانتداب إن اتبعتها ضمنت فريق الأحلام.

لا للعاطفة

حين يتعلق الأمر بإنجاح مشروعك الذي بذلت في سبيله الغالي و الرخيص فلا مجال للعواطف, وحدها الكفاءة ما يجب أن تتبعها, أولا عليك ان تتخلص من مفهوم” القبلية” و تنسى تماما مقولة” الأقربون أولى بالمعروف” فلا مجال لاختيار موظف فقط لأنه اخوك و أبن عمك أو خالك, حينها عزيزي باعث المشروع ستكون قد خطوة الخطوة الأولى في طريق الفشل, و ستفتح على نفسك باب يصعب إغلاقه و ستتحول الشركة إلى ساحة لفظ الخلافات العائلية. و في نفس السياق لا تنتدب موظف لأن مزاحه أعجبك أو موظفة لمجرد أن تسريحة شعرها راقت لك

-كنت منفتح

يوجد في النهر ما لا يوجد في البحر, لا تكن ذو تفكير محدود بل اجعل أفاقك أكبر, لا تقتصر فقط في معاييرك على عدد الشهادات ( التي من الجلي أنها أصبحت مقياس مشكوك فيه نتيجة التعليم الإلكتروني الذي أصبح يبيع الشهادات بيعا) أو على الخبرة فقط. نحن في عالم متطور مرقمن جيل الألف سنة خبرة قد تجاوزته الأحداث.. كن جريء في اختيارك و لك نضرة مخافة, الاختلاف هو الإبداع الجديد, راهن في بعض الأحيان على ذلك الغريب الأطوار, الغير اعتيادي صاحب النضرة و الطابع الخاص, ذاك” المختلف” اختلافه سينوع الزاد البشري, و كما نعلم الاختلاف قوة. و على سبيل المثال نذكر الحادثة التالية: في سنوات قليلة ماضية قام شاب أوربي باختراق موقع فايسبوك و قرصن العديد من الحسابات, عندما اكتشفت إدارة فايسبوك الأمر قامت بتوظيفه ضمن طاقم العمل, و الأن صار فايسبوك أحد أكثر المواقع أمن في العالم و من المستحيل اختراقه)

اتبع سياسة التشبيب

ألق نضرت على معدل أعمار العاملين لديك, فإذا وجدته فاق ال 45-50 سنة, فأنت في مشكلة حقيقية.. عالمنا الأن قائم على الشباب, شركة غوغل مثلا عندها موظفين لم يتجاوز عمرهم 20 سنة. و نحن نعلم ان غوغل أحد أنجح الشركات في العالم, قد لا يمتلك الشاب 20 شهادة أو 100 سنة خبرة, و لكنه يملك عاملين مهمين جدا, الطاقة و الإبداع. و هما عاملين مهمين في إنجاح أي مشروع و أي فكرة. و كما أشرنا سابقا صرنا في عالم الرقمنة, عالم العولمة و الحاسوب و الإنترانت و لا ابرع من الشباب في ” اللعب لعبا” بهاته التكنولوجيات ( ألق نضرت على عالتك, عندما تواجه مشكلة في حاسوبك المحمول أو في هاتفك الذكي فلمن تلجأ؟ لجدك أو لمراهق العائلة؟ الجواب جلى)

إستعن بخبراء

عندما تقوم بلقاء عمل لانتداب موظف جديد  معك, لا تذهب وحدك خذ معك خبراء في المجال, و خاصة خبير نفسي يعرف أصول علم نفس الشغل و يستطيع قراءة لغة الجسد, حيث أن تفاصيل و حركات المترشح ستقول عنه ما لا يقوله كلامه و ستكشف لك حقيقة شخصيته, كذلك خذ معك خبير في المجال الذي سيعمل فيه المنتدب المحتمل لأنه يستطيع التحدث معه بحقل دلالي يفهمه و يستطيع أن يخرج منه أفضل ما فيه

TT Ads