TT Ads

إن الحقيقة الوحيدة التي يمكنك قولها بشكل موثوق عن كونك رجل أعمال مبتدئ هي أنك ستفاجأ ، بشكل منتظم ، بأشياء لم تكن لديك – ولا تستطيع أن تتوقعها. و لا أقول ذلك لأفزعك طبعا لا نشجع جميع المبادرات التي من شأنها تحسين الحياة, و لكن أقول ذلك حتى تتجنب كل ما من شأنه تعطيل المشروع, و لضمان إنجاح مشروعك, لذا سنقدم لكم اليوم 5 دروس يجب تعلمها كباعث ناشئ.

1-أولاً ، افهم أن نشاطك التجاري قائم على الأشخاص الذين يعملون فيه.

لا يهم مدى جودة فكرة نشاطك التجاري أو مقدار رأس المال الذي تملكه. إذا لم يكن لديك الفريق المناسب أو إذا شعروا أنهم محرومون من حقوقهم أو أن جهودهم غير مقدرة  ، فلن ينجح الأمر. جعل إشراك العمال ورضا الموظفين أولوية من اليوم الأول و تعامل معهم كشركاء نجاح لا كمفاتيح نجاح.

2-أنت بحاجة إلى رؤية طويلة المدى.

عند البدء ، من المرجح أن تتغير استراتيجيتك. هذا امر طبيعي جدا ووارد. ومع ذلك ، إذا لم تكن لديك خطة متوسطة إلى طويلة الأجل ، فستتعرض استراتيجياتك  قصيرة الأجل لخطر عدم التنفيذ. إذا حدث ذلك، فسوف تفقد الكثير من الوقت.

العودة إلى مراجعة استراتيجيتك السنوية كل ثلاثة أشهر و تغير ما يجب تغييره أمر محمود. وتذكر أن تغيير رؤيتك ليس فشلاً ؛ انها تعلم و تأقلم.

3- بمجرد تحديد رؤيتك ، قم بتدقيق الفجوات في معرفتك

يمكن أن تكون التجربة واحدة من أثمن الأصول التي تمتلكها شركة صغيرة. لكن من المقبول – بل من الأفضل – الاعتراف بالجهل في موضوع أو مبادرة معينة. كن مستعدًا لقبول قلة خبرتك واستعدادك للدفع مقابل المساعدة الخارجية القيام بذلك سيربحك الكثير من الوقت ويجنبك أخطاء من شأنها أن تكون قاتلة بعض الأحيان. و نصيحة لكك عزيزي المستثمر الجديد لا وجود لل”الكبرياء” في ما يخص هذا المجال.

4- التجربة ليست كل شيء.

قد يبدو هذا الأمر غير منطقي و متناقض ، لكن التجربة قد تكون عائقاً كبيراً. و ذلك لسبب بسيط هو أن ” فرط الخبرة” أو ” الاعتداد بالنفس”  يمكن أن يكون حائلا دونك و دون استكشاف أدوات جديدة أو طرق جديدة لحل المشكلات. خاصة في الصناعات المتغيرة بسرعة مثل التكنولوجيا.

لذلك من الأهمية بمكان أن نفهم الفرق بين التجربة الثابتة (مثل خبرة 10 سنوات في مجال معين) والتجربة الديناميكية (مثل سجل حافل من تطوير فرق التكنولوجيا الناجحة في شركات مختلفة).

5- وأخيرا ، قم  بتمكين جميع موظفيك من سلطة معينة.

الجميع يريد أن تزدهر شركتهم. ولكي يكون ذلك ممكنا ، يجب منح كل شخص يعمل من أجلك و معك جميع الأدوات اللازمة والحرية ليتصرف و يبدع بشكل مستقل. فالإبداع و النجاح المشترك يمر أولا عبر النجاح الفردي.

اعمل على تمكين موظفيك من القيام بالعمل الأكثر قيمة لنمو شركتك من خلال تقليل البيروقراطية والاستثمار و الإيمان فيهم و بهم. فهم الطريق الوحيد لنجاحك.

TT Ads