TT Ads

هناك الكثير من الأشياء الرائعة  حول العمل الحر. يمكنك تحديد ساعاتك الخاصة من العمل ، ستكون مسؤول عن مستقبلك ، ستكون ببساطة حر  يمكنك حتى  ارتداء قمصان رياضية للعمل إذا كنت ترغب في ذلك. لكن يضل هناك بعض جوانب السلبية أو المقلقة في للعمل الحر. كالاستيقاظ ليلا من جراء التفكير في مصدر و كيفية الحصول على دخاك القادم.

عندما تعمل كعامل حر ، لن تحصل على راتب ثابت كل أسبوعين. بدلا من ذلك ، فأنت تحت رحمة زبائنك وعملائك. يمكنك طلب 30 دفعة ، ولكن إذا كان عميلك الكبير لديه سياسة دفع خاصة و محددة فلن تحصل فلسا. و لمساعدتك على تقليل  عدد الليالي بلا نوم ، سنقدم لك عزيزي القارئ طرق إدارة الشؤون المالية لنشاطك التجاري. سيساعدك ذلك على التخطيط بشكل أفضل لمستقبلك المالي. إليك خمس نصائح لمساعدتك على البدء:

1-إفصل بين حسابيك الشخصي و التجاري

إذا كنت صاحب عمل خاص  ، فليست هناك قاعدة ضد الاحتفاظ بدخل مؤسستك وأموالك الشخصية في حساب مصرفي واحد. ومع ذلك ، لضمان التوافق  مع مصلحة الضرائب الداخلية والحصول على جميع الخصومات التجارية التي يحق لك الحصول عليها ، ستحتاج إلى الاحتفاظ بسجلات دقيقة للدخل والمصروفات وتوثيق المعاملات التي تصدر عن المؤسسة. و لكن إن كنت عامل حر سواء تبيع الصور أو تترجم مقالات أو غيرها من الأعمال التي تتم من المنزل قد تضن مصلحة الضرائب أنه دخل جانبي و مجرد هواية و ستسحب منك العديد من الامتيازات لذا اتبع الطريق الامن و أنشئ حسابين تجاري و شخصي. 

2- خطط للأوقات ” العجاف”

قبل أن تدخل عالم الفريلانس عليك أن تكتب هاته الجملة بالحبر الغير القابل للمسح على الجبين ” العمل الحر لا يوفر دخل مستقر” . بمعنى انه ستشهد أيام بدون عمل, و بالتالي بدون أموال, و لهذا من المهم التفكير دوما في هاته الأيام, الإجراء الأول هو أن لا تتوقف عن العمل, و لكنك طبعا لست آلة, لذا كن ذكيا كفاية اتخطط للأوقات العجاف عبر وضع ميزانية لها و عبر مجموعة من الإجراءات مثل حساب مدخرات طوارئ

3– استشر متخصص المحاسبة

قل لمن يدعي في العلم فلسفة **علمت شيئا وغابت عنك أشياء. قالها أبو نواس و اقتبسناها اليوم لنقول لك إن لم تكن خبير فأستعن بواحد سيساعدك كثيرا, و هنا سيكون تركيزك فقط على الإنتاج و الإبداع و العمل, و دع التفكير في الميزانية و الضرائب للمحاسبين, الذين سيساعدونك أيضا في طرق التعامل مع دخلك ككل. و لا تنسى أبدا أن المحترفين لديهم دائم الحل .

4– حاسب بما تستحق

هل مازلت تتقاضى  نفس الأجور  التي حددتها مع العميل عندما بدأت العمل؟ هل تشعر بالتوتر و الخجل عندما تسأل عملائك الأوفياء على رفع الأجر ، أم تعتقد أنك لست مفاوضًا جيدًا؟ حسنا عليك تحديد كل وقت تقضيه في إتمام مشروع كل عميل. عندما تعرف مقدار الوقت الذي تقضيه في مشاريع مختلفة ، يمكنك الحصول على  فكرة و فهم  أفضل عن المقدار الفعلي الذي يستحقه وقتك. ويمكن أن يساعدك إنشاء تقارير لمشاريع مماثلة في التفاوض على السعر مع عملاء جدد. و كملاحظة بسيطة يجب ان نقول لك التالي ” لا حياء في العمل”

5-كن على دراية تامة بوضعك المادي

لا يكلف الله نفسا إلا وسعها, نفس الشيء بالنسبة لك عليك أن تقوم دوريا بتحديد نشاطاتك و الوقوف على مداخيلك و مصاريفك, التي يجب أن تكونا شرطا متوافقة و متماثلة لحد ما, بطريقة أوضح لا تصرف أكثر مما تقبض, و كلما زادت مصاريفك عليك بزيادة عملك, و لتحدد مصاريفك عليك أن تكون على دراية تلمة بوضعك المادي, لا تهمل هاته النقطة, كن منضما و اعرف ما لك وما عليك حتى تتمكن من وضع الخطط المالية المناسبة, صحيح أنت عامل حر, و لكت لست عامل عشوائي.

TT Ads